شد الرقبة

تعد الترهلات والتجاعيد في منطقة الرقبة مشكلة شائعة بين الكثير من الأشخاص حول العالم، فأسبابها لا تقتصر على مرض السمنة فقط، بل أيضاً قد تكون ناتجة عن عوامل وراثية تؤدي إلى تجمع الدهون في منطقة الرقبة. لذلك أحد الحلول الفعالة التي يعطي نتائج فورية ومضمونة في آن واحد، هي العمليات الجراحية لشد الرقبة.

عملية شد الرقبة الجراحية، هي عملية يتم من خلالها التخلص من الدهون الزائدة والمتراكمة في منطقة الرقبة، بالإضافة إلى تعديل وشد عضلاتها في حال كانت مرتخية، وإزالة الجلد المترهل وشده، لتصبح الرقبة ذو قوام ثابت وممشوق.


خطوات عملية شد الرقبة الجراحية:

تمر عملية جراحة شد الرقبة بأربع مراحل أساسية:

  1. مرحلة التخدير: في هذه المرحلة يقوم الطبيب بتخدير المريض تخديراً كلياً أو جزئياً، على حسب حالة المريض.
  2. مرحلة شفط الدهون: في حال كان المريض من أصحاب الوزن الزائد، أو الذين يعانون من كميات كبيرة من الدهون في الرقبة، عندها يقوم الطبيب بشفط الدهون المتراكمة والتخلص منها.
  3. مرحلة شد عضلات الرقبة: عندما ينتهي الطبيب من شفط الدهون بالكامل، يبدأ بشد عضلات الرقبة في حال كانت مرتخية أو مترهلة، ويقوم بتعديلها لتأخذ شكلها الطبيعي.
  4. مرحلة قص الجلد الزائد: بعد شفط الدهون، يبقى عادةً بعض الجلد المترهل والزائد في منطقة الرقبة، لذلك يقوم الطبيب بقصها والتخلص منها، ومن ثم يغلق الجروح بخيوط طبية خاصة.

نصائح عملية شد الرقبة الجراحية:

هناك مجموعة من الارشادات والنصائح التي لابد من اتباعها بعد عملية جراحة شد الرقبة الجراحية، أهمها:

  1. الالتزام بارتداء الضمادات اللازمة التي يصفها الطبيب.

  2. تناول الأدوية اللازمة التي يصفها الطبيب.

  3. الابتعاد عن أشعة الشمس أو الظروف البيئية غير المواتية.

  4. الانتباه أثناء النوم وخلع وارتداء الملابس