تكبير الصدر

تعاني الكثير من النساء من صغر حجم الثدي، إما لأسباب وراثية، أو بسبب فقدان الوزن أو بسبب أعراض الحمل والرضاعة، حيث يسبب لهم إحراجاً وقلقاً كبيراً، لينعكس ذلك على صحتهم النفسية بشكل سلبي، وذلك لما له من أهمية كبيرة عند المرأة لكونه أهم مظاهر أنوثتها، لذلك برزت أهمية عمليات تكبير الصدر كحل فعال ذو نتائج مبهرة.

عملية تكبير الصدر (Breast Augmentation)، هي عملية جراحية تجميلية، تهدف إلى زيادة حجم الثدي ليبدو أفضل شكلاً وتناسباَ مع الجسم، ويتم ذلك عبر استخدام حشوات معينة، من أشهرها حشوات السليكون وحشوات السائل الملحي.


نصائح قبل عملية تكبير الصدر:

لابد للمريضة من اتباع مجموعة من النصائح قبل توجهها للقيام بعملية تكبير الصدر، أهمها:

  1. القيام بالفحوصات والتحاليل اللازمة التي يقترحها لك الطبيب.
  2. التوقف عن التدخين لفترة زمنية محددة.
  3. تجنب تناول كل ما يحوي مواد تسبب ميوعة في الدم، كالأسبرين مثلاً.
  4. التوقف عن تناول المنبهات، كالقهوة العربية والشاي.

 

مراحل عملية تكبير الصدر:

تمر عملية تكبير الصدر في أربعة مراحل أساسية:

  1. مرحلة التخدير: يقوم الطبيب بتخدير المريضة تخديراً عاماً، لكي لا تشعر بالألم أثناء العملية.
  2. مرحلة الشق الجراحي: يقوم الطبيب بالشقوق الجراحية في أماكن غير بارزة، بحيث يتمكن من إخفاءها دون أن تسبب أي ندبات جراحية ظاهرة، وهناك ثلاث أماكن يمكن القيام بالشقوق فيها، على طول حافة الهالة، أو تحت ثنية الثدي، وأخيراً في منطقة الإبط.
  3. مرحلة إدخال الحشوات: بعد القيام بالشقوق الجراحية، يتم إدخال الحشوات إما تحت العضلات الصدرية، أو مباشرة تحت النسيج العضلي لدى الثدي.
  4. مرحلة إغلاق الشق الجراحي: بعد الانتهاء من عملية الحشو، يتم إغلاق الشق الجراحي عبر خيوط أو لاصق مخصص.

نصائح بعد عملية تكبير الصدر:

هناك مجموعة من النصائح والتعليمات التي لابد للمريضة  من اتباعها بعد عملية تكبير الصدر، أهمها:

  1. الالتزام بارتداء الضمادات الطبية اللازمة التي يصفها الطبيب، التي تعمل على تقليل الانتفاخات، وتساعد على الشفاء السريع.

  2. الالتزام بتناول الأدوية والتي تتضمن حبوب مسكنة للألام، أو بعض المضادات الحيوية التي يصفها لك الطبيب.

  3. تجنب ممارسة الرياضة المجهدة أو حمل الأشياء الثقيلة وذلك لمدة شهرين على الأقل.

  4. الحذر أثناء ارتداء الملابس، والمحافظة على نظافة المنطقة، لتجنب حدوث أي عدوى.