تصغير الصدر

تسبب مشكلة تضخم الثدي، العديد من المشكلات الجسدية، بالإضافة إلى الإضطراب العاطفي للعديد من النساء حول العالم، فالوزن الثقيل للثدي يسبب أمراض صحية في العمود الفقري، كما يعيق النشاط الجسدي للمرأة في أعمالها الروتينية، هنا  تأتي عملية تصغير الصدر كحل فعال وسريع لإنهاء هذه المشكلة الصحية من جهة، وكإجراء جراحي تجميلي ذو نتائج مبهرة من جهة أخرى.

عملية تصغير الصدر (Breast Reduction)، هي عملية جراحية تجميلية تعمل على إزالة الدهون من منطقة الثدي، بالإضافة إلى قص الجلد الزائد والمترهل بعد إزالة الدهون، والهدف من ذلك هو تصحيح مظهر الثدي ليتناسب مع جمالية الجسم وليخفف عنه الحمل الزائد الناتج عن ضخامة حجم الثديين.


نصائح قبل عملية تصغير الصدر:

لابد للمريضة من اتباع مجموعة من النصائح قبل توجهها للقيام بعملية تصغير الصدر، أهمها:

  1. القيام بالفحوصلات والتحاليل اللازمة التي يقترحها الطبيب.
  2. التوقف عن التدخين لفترة زمنية محددة.
  3. تجنب تناول كل ما يحوي مواد تسبب ميوعة في الدم، كالأسبرين مثلاً.
  4. التوقف عن تناول المنبهات، كالقهوة العربية والشاي.
     

تمر عملية تصغير الصدر في أربع مراحل رئيسية:

  1. مرحلة التخدير: يقوم الطبيب بتخدير المريضة تخديراً عاماً، لكي لا تشعر بالألم أثناء العملية.
  2. مرحلة الشق الجراحي: يقوم الطبيب بالشقوق الجراحية في أماكن غير بارزة عبر أدوات جراحية خاصة، بحيث يتمكن من إخفاءها دون أن تسبب أي ندبات جراحية ظاهرة. هناك ثلاث أشكال للشقوق التي يمكن القيام بها؛ شقوق دائرية، أو شقوق تأخذ شكل المضرب، أو بحرف (T) مقلوب.
  3. مرحلة إزالة الدهون وإعادة تموضع الأنسجة: بعد القيام بالشق الجراحي، يقوم الطبيب بإزالة الدهون، وإعادة تموضع الأنسجة العضلية، بالإضافة إلى قص الجلد المترهل عند الحاجة، ليبدو الثدي مشدوداً وذو قوام ثابت.
  4. مرحلة إغلاق الشق الجراحي: بعد الانتهاء من عملية الحشو، يتم إغلاق الشق الجراحي عبر خيوط أو لاصق مخصص، بحيث لاتظهر أي ندبات تذكر.

نصائح بعد عملية تصغير الصدر:

هناك مجموعة من النصائح والتعليمات التي لابد للمريضة من اتباعها بعد عملية تصغير الصدر، أهمها:

  1. الالتزام بارتداء الضمادات الطبية اللازمة التي يصفها الطبيب، التي تعمل على تقليل الانتفاخات، وتساعد على الشفاء السريع.
  2. الالتزام بتناول الأدوية والتي تتضمن حبوب مسكنة للألام، أو بعض المضادات الحيوية التي يصفها لك الطبيب.
  3. تجنب ممارسة الرياضة المجهدة أو حمل الأشياء الثقيلة وذلك لمدة شهرين على الأقل.
  4. الحذر أثناء ارتداء الملابس، والمحافظة على نظافة المنطقة، لتجنب حدوث أي عدوى.